الإمام الحسين عليه السلام وصياغة الإنسانية

أعوذ بالله السميع العليم
من الشيطان الغوي الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم

نعزي مولانا وسيدنا الحجة المنتظر عجل الله فرجه بهذه المناسبة التي فجعت العالم جميعا
 إن مناسبة الأربعين الفجيعة قبس قدسي هامت به فراشات أرواح الشيعة وغير الشيعة
فإذا تأمل الإنسان كون كربلاء الحسين يجد أن هناك من ليس بمسلم كبعض المسيحيين وغيرهم من الديانات; قدموا يقتبسون من جذوة العزة والإباء حاملين أوعية أفئدتهم يمتارون عطاء التضحية والفداء. وقد نالوا بهذا شرف المواساة ومشاركة العزاء أهله.
نعم.. هذا هو الحسين يصهر العالم أجمع بعطاءاته الجليلة ومنهجه النوراني يصوغ و يعيد صياغة الإنسانية من جديد.

أربعين الحسين عليه السلام
1435  من مشهد المقدسة