زينب وما أدراك مازينب

 

                                                          بسم الله الرحمن الرحيم

 
اللهم العن أول ظالم ظلم محمد وآل محمد وآخر تابع له على ذلك.
  زينب وما أدراك مازينب! 
يكفي هذه المرأة فخرا وسؤددا أن اسمها اقترن باسم أخيها فهي شريكة الإمام الحسين عليه السلام  في نهضته وهذا الوسام لم يتسن لأحد ولم يذكر التاريخ ولم يمر في تاريخ الانسانية ولم يعط هذا الوسام لأحد من الناس ولكن هذه المرأة أخدت هذا الوسام بحق ونالته بشرفها وحصلت عليه ببسالتها حيث أنها المرأة التي تكون قدوة صالحة للمرأة المسلمة المؤمنه في كل لحظة من لحظات حياتها فهي عالمة وهي فاضله وهي وحيدة زمانها وحيث أنها -روحي لها الفداء- نفذت وصية أخيها عبر مشاق الزمن والظرف الذي عاشته وأنها لم تدع صلاة ليلها كما ورد عنها في أصعب وقت مرت به وفي حالة ضعف بدنها وإذا بها تصلي صلاة الليل من جلوس بالاضافة الى أنها كانت تحمل المستوى الرفيع في أخلاقها مع ربها لم تجزع ولم يتزلزل إيمانها تلك المرأة الثابتة المحافظة والمحافظة لدينها والأمينة والمؤتمنه على عيال أخيها في جمع أطفاله ونسائه لم يحدث هذا الحدث وهذا المصاب الجلل نقص في دينها من مستحباتها وواجباتها علاوة على عدم جزعها وإذا بها في مثل هذا اليوم تلقى ربها محمودة العواقب مشكور سعيها ملبية نداء ربها راحلة عن هذه الدنيا الدنية الى جوار جدها وأبيها وأمها وأخويها فهنيئا لها وسلام عليها يوم حياتها ومماتها والحمدلله رب العالمين 
والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين.

 

                                                                                                                أقل أهل العلم

                                                                                                            محمد كاظم الجشي

                                                                                                                 15-7-1433هـ